الرئيسية / أخبار المسرح / مسرح الحرية يقدم عرض “مروح على فلسطين” في بيرزيت

مسرح الحرية يقدم عرض “مروح على فلسطين” في بيرزيت

Return to Palestine III
يواصل مسرح الحرية سلسلة تقديم عرض مدرسة المسرح الميداني، “مروح على فلسطين”، وهو عمل فني من قصص حقيقية تم اقتباسها من السكان الأصليين في فلسطين بأماكن متنوعة من الاغوار الى المناطق المحاذية للجدار الى المخيمات وصولاً الى تجمعات البدو، حيث افتتح به اليوم الجمعة مهرجان مدرسة السيرك الفلسطيني في بلدة بيرزيت.
وقد قدم سماح محمود ورنين عودة واسامة العزة وإبراهيم مقبل وامير ابو الرب وإيهاب التلاحمة، وهم طلاب مدرسة مسرح الحرية، العرض المسرحي بحضور جماهيري مميز، وقد اشارت الإعلامية مي ابو عَصّب الى أهمية العرض وأظهرت إعجابها به، وشاركها الرأي الصحفي إيهاب الجريري، حيث تحدث عن قيمة العرض الفني يكونه يأتي موثقاً لحياة فلسطيني قادم من الاغتراب لينظر الى الحالة الفلسطينية خارج الإطار، والتي تشهد تحديات متمثلة بالاحتلال والانقسام.
فيما اشارت مديرة مدرسة المسرح الفنانة ميكائيلا ميراندا الى ان هذا العرض يأتي ضمن سياق التحضيرات لسلسلة العروض والتي ستبدأ عشية احياء ذكرى النكبة، حيث سيتم عرض “مروح على فلسطين” في مخيمات جنين والفارعة وبلاطة ومخيمي طولكرم ونور شمس، في إطار تعزيز العلاقة مع المجتمع المحلي، الى جانب جولة في المخيمات الفلسطينية في الاْردن (الوحدات وحطين)، قبل الانتقال لرحلة عمل في البرتغال، وذلك تنفيذاً لفلسفة مسرح الحرية في نشر مفهوم المسرح والتأكيد على شعار المسرح في المقاومة الثقافية كأحد أدوات تحويل الصراع.
من جهته فقد أرسل علاء شحادة منسق مدرسة المسرح تهانيه لمدرسة السيرك الفلسطيني على مهرجانهم، خاصة ان مدرسة السيرك تعتبر شريك مهم لمسرح الحرية، وان هذا العرض يندرج ضمن مساعي المسرح في الانتشار تحت استراتيجية في حال عدم قدرتك على الوصول للمسرح فالمسرح سيصل إليك، منوهاً الى ان هذه العروض تعتبر نموذجاً مباشراً في استخدام الروايات الشفوية من المجتمع الفلسطيني لتكون جوهر الاعمال الفلسطينية، والتي من خلالها يتم نقل التجربة من مكان لآخر وضمن مراحل زمنية مختلفة ليكون الفن الاداة المثلى في كسر حالة الفصل العنصري التي يحاول الاحتلال الصهيوني ترسيمها على ارض الواقع، وبهذا يجري العمل على نقل التجربة المعاشاة تحت الاحتلال الى فضاءات اخرى بالشتات كما سيجري قريباً في الاْردن ومستقبلاً في لبنان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*