الرئيسية / Slider / تغييرات في إدارة مسرح الحرية

تغييرات في إدارة مسرح الحرية

Mustafa & Jonathan

يود مجلس إدارة مسرح الحرية ابلاغ جميع الاصدقاء والشركاء بحدوث تغييرات في قيادة المنظمة الثقافية، حيث قدم جونثان ستنشزاك المدير العام لمسرح الحرية استقالته، وقام مجلس الادارة بتعيين مصطفى شتا كسكرتير عام للمسرح، يقول رئيس مجلس إدارة مسرح الحرية بلال السعدي الى ان مسرح الحرية سيبقى على نفس السياق الفكري والثقافي الذي يمضي عليه، ولكن الامر تعزز بوجود سكرتير عام فلسطيني للمسرح، وهذا ما يؤكد على المسار الذي انطلق به المسرح منذ البداية مع جوليانو ثم جونثان والآن مصطفى، فالمسرح كمكان بارز لحركة التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني في فلسطين لم تنحرف بوصلته اتجاه تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية، موجهاً شكره لجونثان على ما قام به للمسرح وما سيقوم به للحركة الثقافية مستقبلاً.

وكان جونثان ستنشزاك قد قدم استقالته من منصبه على ان يواصل عمله كعضو في فريق عمل المسرح وكمنسق لبرنامج مسرح الحرية، هو عضو مؤسس في مسرح الحرية، وقد شغل منصب المدير الإداري للمسرح في الفترة ما بين 2006 – 2009، ثم عاد لاستئناف منصب العضو المنتدب في سبتمبر 2011، وقد شغل منصب المدير العام للمسرح لمدة 5 سنوات ، وجونثان من أصل سويدي، عمل كممرض في مستشفى للأطفال وحاصل على درجة الماجستير في الصحة الدولية، وقد عمل على تعزيز التعاون والتبادل الثقافي بين فناني مسرح سويديين وفلسطينيين من خلال المسرح الوطني السويدي، وقاد عدة مشاريع للـ BDS في السويد، إلى جانب ذلك فهو منسق جمعية التضامن مع فلسطين في السويد، ويعيش حالياً في مخيم جنين.

يقول جونثان ان التغيير في المسرح هو جزء من عملية مستمرة لتحفيز الابداع والمسؤولية من جميع الموظفين، وهذا التجديد في الهيكل التنظيمي يجب ان يقوي قدرات المؤسسة لمواجهة القمع الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني من الاحتلالات المختلفة.

اما مصطفى شتا والذي كان اميناً لسر مجلس ادارة مسرح الحرية في الدورة السابقة، فقد اصبح سكرتيراً عاماً لمسرح الحرية حيث سيعمل على ان يكون حلقة وصل بين مجلس ادارة مسرح الحرية واعضاء المسرح وموظفيه، بهدف تعزيز هوية المسرح الوطنية والدفع باتجاه استمراريته لاحداث حالة حراك ثقافي نوعية تحمل شعار المقاومة الثقافية.

ومصطفى شتا اعلامي لديه خبرة طويلة في القطاع المدني الفلسطيني من منظمات مختلفة ومع مشاريع متنوعة، حيث عمل كباحث ومنسق لاحدى مشروعات الامم المتحدة في فلسطين وكان منسقاً ومطوراً لمشاريع الضفة الغربية مع مركز اللاجئين والشتات الفلسطيني – شمل، ومحرراً للصفحة العربية لموقع رغم الحدود التابع لجامعة بيرزيت، الى جانب كونه مسؤول حملة حماية سهل مرج ابن عامر مع مركز بيسان للبحوث والانماء، كما عمل كباحث مساعد مع الجامعة الامريكية في بيروت، ويستكمل دراسته العليا في برنامج حل الصراع والتنمية في الجامعة العربية الامريكية وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في الصحافة والعلوم السياسية من جامعة بيرزيت، وهو من سكان جنين ويعيش فيها.

يقول شتا ان قرار جونثان مهم للغاية، وان هذه الخطوة ارشادية يجب التعلم منها، فالتغيير مطلوب خاصة في المجتمع المدني الفلسطيني وتحديداً في القطاع الثقافي، مؤكداً على توجه مسرح الحرية في خلق وتعزيز العلاقة والشراكة مع المنظمات والمؤسسات الثقافية الفلسطينية في مختلف اماكن تواجدها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*