الرئيسية / Slider / مسرح الحرية ينعى الفنان الفلسطيني رياض مصاروة

مسرح الحرية ينعى الفنان الفلسطيني رياض مصاروة

وترجل فارس المسرح رياض مصاروة في مشهد البطولة الاخير

من موقع فسحة

في محيط حيفا عبق الحياة والموت، انطلاقة الناطور ورحيل مصاروة …

في محيط حيفا بين الكرمل وطيبة المثلث، بدأ الحكاية واستمرت وتوقفت هذا العام 2016.

في محيط حيفا الربيع والصيف كان خريفاً برحيل كبار العمل الثقافي الابداعي المقاوم.

فأي الاحزان حملت حيفا في نيسان وكم تعمقت جراحها في حزيران، كتكرار المأساة الفلسطينية بين النكبة والنكسة … خسرنا في هذه الايام ايقونة عمل مسرحي مبدع، وفقدنا حضور على خشبة التفوق لا يمكن تعويضه … كان الترجل الاخير في مشهد البطولة للفنان الفلسطيني رياض مصاروة.

علم مسرحي ومن مؤسسي الحركة المسرحية في الاراضي الفلسطينية عام 1948، هكذا يقول عنه المدير الفني لمسرح الحرية نبيل الراعي، ويضيف لم اتعمق في معرفة مباشرة مع الرجل، فقد كنت له احترام الطالب لمعلم متفوق على نفسه، وشاءت الفرص الاكثر قرباً الى القلب في أن يحظى مسرح الحرية بزيارة مرتين لهذا الرجل، رياض مصاروة، وكان منها زيارة عمل لانتاج مسرحية بنادق السيدة كرارة لطلاب مدرسة التمثيل في مسرح الحرية.

مسرح الحرية ينعى هذه القامة الثقافية والوطنية الرفيعة ويتقدم لفلسطين باحر كلمات العزاء على هذا الرحيل المؤلم، فبعد 68 عام رحل اليافاوي المولد رياض شحادة مصاروة الكاتب والفنان والمسرحي المميز، الى حيث عمالقة واساطير العمل الثقافي الفلسطيني والى من بنوا وصاغوا اللبنة الاولى لفكر المقاومة الثقافية في فلسطين المحتلة، فمن مرافقة توفيق زيّاد الى الانتماء للوطن عبر حيز فكري ثقافي في اداة عمل وطنية،

كان رياض مصاروة مديراً لعدد من المراكز والمؤسسات الثقافية في فلسطين المحتلة عام 1948، كالمركز الثقافي في الناصرة ومسرح الميدان في حيفا ومؤسسة توفيق زيّاد، ومصارورة مؤلف ومخرج للعديد من المسرحيات (رجال في الشمس 1979/ الطفل الضائع 1982 / بيروت 1986 / جيفارا أو دولة الشمس / سرحان والسنيورة / راشيل كوري)، ترجم عددًا من أعمال برتولد بريخت الألمانيّة، نشر في صحيفة الاتّحاد ومجلّة الجديد، وهو صاحب كتاب أفعى الحب، وقصص ملهاة الألم، ورواية كابوس الارض اليباب، وقد حصل في العام 2015 على الشخصية الثقافية الفلسطينية في يوم الثقافة الوطنية الفلسطينية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*