الرئيسية / Slider / عروض مسرحية “الحصار” في تشرين الأول 2017

عروض مسرحية “الحصار” في تشرين الأول 2017

Siege1-2

في نيسان  عام 2002 في بيت لحم لجأت مجموعة من المقاومين إلى كنيسة المهد واحدة من أقدس الأماكن في العالم الذي أغلقه الجيش الإسرائيلي وحاصره بطائرات الهليكوبتر والدبابات والقناصة.حوصر مع المقاومين حوالي 200 شخص من الكهنة والراهبات والمدنيين واستمر الحصار لمدة 39 أيام, حيث شلت الحركة في بيت لحم وبقى أكثر من 10 آلاف شخص تحت منع التجول، وعانت الناس المحتجزة داخل كنيسة المهد المحاصرة من الجوع والضعف، رائحة الجثث غير مغسولة والمراحيض المكسورة مختلطة مع رائحة من الجروح المتقيحة من الجرحى، ورائحة جثتين متحللتين في كهف تحت الكنيسة، في حين كان العالم بأسره يشاهد، وكان المقاومون بين خيارين إما الاستسلام أو النضال حتى النهاية.

كان هذا هو السناريو الذي عرضته مسرحية “الحصار” المستوحاة من قصص حقيقية لمجموعة المقاومين الذين حوصروا في كنيسة المهد في بيت لحم خلال الانتفاضة الثانية. حيث قام المخرج بلقاء المقاومين الذين تم نفيهم الى اوروبا واستمع الى قصصهم خلال وقت يكاد يكون اسطوريا.

في هذا العام 2017 سيقدم مسرح الحرية سلسلة عروض جديد لمسرحية “الحصار”، في مخيم جنين، تمتد من الأول وحتى الخامس من تشرين الأول، ثم سيتوجه مسرح الحرية إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتقديم عشرة عروض في المسارح الأمريكية من 12 وحتى 22 تشرين الأول.

وبهذا ستكون مسرحية الحصار أكبر إنتاج مسرحي عرض في جولة واسعة في الضفة الغربية، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، ويهدف مسرح الحرية من خلال القيام بجولاته إلى مناطق مختلفة من العالم إلى رفع مستوى الوعي حول المقاومة الثقافية التي هي جوهر عمل مسرح الحرية، والحديث عن الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال وبعض القضايا التي تطرح في هذا السياق كقضية الإبعاد، خرق الاحتلال لقدسية كل مكان وزمان حتى الأماكن المقدسة كنيسة المهد وهذا ما روته المسرحية، بالإضافة إلى 

 تقديم الفنانين الفلسطينيين للعالم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*