الرئيسية / Slider / “العيد مع فريد” على خشبة مسرح الحرية

“العيد مع فريد” على خشبة مسرح الحرية

25158141_1527740170615180_8517745709287814885_n

صوت خاص ملؤه البراءة والطفولة مفعم بروح الأمل والحياة، صوت في حضرته يمكن لك أن تعي نقاء ولذة الكون، فنستسلم لأصوات ضحكاتهم وأحلامهم التي تشفي العليل، أبجديتهم خاصة بهم وحدهم، وبها أناروا شجرة الميلاد لتنير العالم أجمعه مع فريق مسرحية “العيد مع فريد”، كرسالة سلام ومحبة ونور لتبدد ظلم الاحتلال عن أرضنا، وتزامنا مع قرار ترامب الذي أعلن القدس عاصمة لإسرائيل، لنضيء شجرة الميلاد من نور السيد المسيح في أرض الرسالات السماوية، وأنه لا يمكن أن يحل السلام في العالم طالما فلسطين لا تنعم به.

هذا المشهد كان حاضر يوم الخميس 14كانون الأول على خشبة مسرح الحرية، في إطار تعاون مشترك بين  في بيت جالا، ومسرح الحرية في مخيم جنين، في عرض مسرحية “العيد مع فريد”، ” من إنتاج مسرح الحارة، وإخراج ميرنا سخلة، وكتابة مارينا برهم، وأداء كل من؛ رزق إبراهيم، وشبلي البو، وبكل فخر الممثلة خريجة مدرسة مسرح الحرية للتمثيل رنين عودة.

العرض كان يتجول في مناطق مختلفة من العالم في عرض لطقوس أعياد الميلاد لشعوب وثقافات مختلفة، وأغان ورقص وعادات وتقاليد للأعياد، ومأكولات العيد، بمشاهد مختلفة خلقت في المسرح أجواء من الفرح والمرح استمتع بها الأطفال لترتفع ضحكاتهم وأصواتهم لتنير المكان بألوان العيد.
القصة بدأت من مكان بعيد، مع عائلة أبو فريد ساعي البريد الذي يحمل رسائل معايدة إلى من بلده إلى العالم، وزوجته أم فريد التي ترتب البيت وتزين شجرة العيد وتخبز الكعك، وفريد ولدهم الصغير والوحيد الذي لا يريد أن يساعد والدته ولا يريد الاحتفال بالعيد، هو يريد فقط أن يسافر مع والده ويكتشف العالم، وبالفعل يحدث ذلك ويسافر فريد مع والده في رحلة لإيصال رسائل المعايدة إلى أصحابها، ويعشيون مع الثقافات والعوالم الجديدة طقوسها الخاصة في الأعياد.
العمل اعتمد بشكل كبير على الحركة والأداء الجسدي وموسيقى الأعياد التي تفاعل معا الجمهور الذي كان معظمه أطفال، وليشتعل المسرح بحياة يضج بها المكان.

العمل كان له خصوصية لدى مسرح الحرية من خلال مشاركة خريجته من مدرسة التمثيل رنين عودة، والتي لعبت دور أم فريد، والتي بدورها شكرت مسرح الحارة ومسرح الحرية، وتحدثت عن هذا العرض الذي يستهدف الأطفال كعرض ترفيهي وتعليمي عن شعوب وثقافات متنوعة من العالم، بالإضافة إلى الحديث عن فكرة شجرة الميلاد من أين أتت وكيف، وقصة السيدة مريم، وولادة المسيح عيسى عليه السلام.

السكرتير العام لمسرح الحرية مصطفى شتا يثمن بدوره هذا التعاون بين مسرح الحرية ومسرح الحارة، في إطار تعاون مشترك يساهم في ازدهار ثقافة المسرح والعمل المسرحي والفنون الأدائية في فلسطين، وكما تحدث عن أهمية مثل هذه العروض التي تستهدف الأطفال وضرورة ديمومتها واستمرارها على المدى البعيد، وهذا ما يساهم في خلق علاقة بين المسرح وبين الأطفال، لإكمال رسالتنا في خلق جيل واع متحرر قادر على التعبير بحرية من خلال الابتكار والإبداع من خلال الفنون والثقافة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*