الرئيسية / الارث والالهام

الارث والالهام

Screen-shot-2013-03-14-at-2.23.04-PM-215x200آرنا مير خميس
استمد مسرح الحرية الإلهام من مشروع فريد من نوعه يدعى الرعاية والتعليم الذي يستخدم المسرح والفن لمعالجة الخوف المزمن والاكتئاب واضطرابات مابعد الصدمة والتوتر الذي يعيشه الاطفال في مخيم جنين. وقد تم تأسيس هذا المشروع خلال اللانتفاضة الاولى وتم تنفيذه من قبل ارنا مير خميس الثائرة التي كرست حياتها لتناضل من أجل الحرية ونيل حقوق الإنسان لاسيما في فلسطين المحتلة.
وبحيوية ونشاط وإنسانية هذه المرأة التي ولدت لعائلة يهودية والتي اختارت العيش والعمل في صفوف الفلسطينيين تحدّت الأطفال بخلق إمكانيات لواقع بديل. وقد فازت آرنا بجائزة العيش الحق والمعروفة ايضا باسم جائزة نوبل البديلة” في عام 1993 واعتبرت هذه الجائزة بمثابة التزام عاطفي للدفاع عن الاطفال وتعليمهم في فلسطين حيث قامت باستخدام المال الذي حصلت عليه من الجائزة لتأسيس مسرح الحجر الذي دمّر في وقت لاحق في الاجتياح الاسرائيلي لمخيم جنين للاجئين عام 2002.

الانتفاضة بالنسبة لنا ولأبنائنا هي النضال من أجل الحرية وأطلقت على مشروعي اسم التعليم والحرية” وهي ليست مجرد كلمات بل هي اساس نضالنا. ليس هناك حرية بدون معرفة وليس هناك سلام بدون حرية السلام والحرية مرتبطان ببعضهم البعض!
ارنا مير خميس.

اقرأ المزيد عن ارنا مير خميس .

جوليانو مير خميس
Juliano-Mer-Khamisتم توثيق أعمال ارنا في فيلم يدعى أولاد ارنا والذي حاز على جائزة دولية الفيلم من إخراج جوليانو مير خميس ابن آرنا الذي أسس مسرح الحرية عام 2006 وشغل جوليانو منصب المدير العام للمسرح حتى 2011 عندما اغتيل بطريقة وحشية من قبل شخص مجهول عدو للثقافة والحرية.
وبفضل دعم أصدقائنا من كل أنحاء العالم استطاع الطاقم والهيئة الإدارية المحافظة على المسرح متماسكا من الانهيار وكما شيد مسرح الحرية بإلهام ورؤية جوليانو فان عمل المسرح سيكون مبنيا على الحرية ليس فقط للفلسطينيين وإنما للجنس البشري أجمع.
أننا في حداد مستمر. ولكننا سنستمر في مقاومتنا من خلال الفن وكما سنستمر في النضال وسنستمر بأفضل ما لدينا. كما كان يقول جوليانو الثورة يجب ان تستمر.


لسنا بحاجة لمعالجة الأطفال في جنين ولا نحاول معالجة العنف لديهم بل نحاول أن نتحدى العنف لديهم بطرق مثمرة، وأن هذه الطرق ليست بديلاً لمقاومة الفلسطينيين من أجل نيل حريتهم، بل العكس. وهذا يجب أن يكون واضحاً وأنا هنا لست كباحث اجتماعي ولست يهودياً صالحاً يقوم بمساعدة العرب , او عربياً فلسطينياً خيرياً جاء لمساعدة ناس فقراء وإطعامهم، إنما أنا مناضل أنضم لنضال الشعب الفلسطيني من أجل نيل حريتهم بشتى الطرق. وأقول هنا مرة أخرى لسنا معالجين نفسيين ولا مسيحيين صالحين بل نحن مقاتلين لأجل الحرية.
جوليانو مير خميس

اقرأ المزيد عن جوليانو .

جوليانو له حلم .