الرئيسية / Slider / ينعى مسرح الحرية الكاتب المسرحي الكبير سلمان ناطور

ينعى مسرح الحرية الكاتب المسرحي الكبير سلمان ناطور

bd96c5321c3d0cae67eb3455a24efadd3d8bbd1a

بمزيد من الحزن والاسى ينعى مسرح الحرية الكاتب المسرحي الكبير سلمان ناطور، والذي انتقل الى رحمة الله تعالى اليوم الاثنين 2016/2/15، اثر ازمة قلبية حادة، عن عمر يناهز الـ67، قضاها في العمل الادبي الابداعي والانتاجات الفكرية المهمة التي تخدم القضية الفلسطينية.
إننا نتقدم لعائلة الفقيد باحر التعازي والمواساة لمصابهم الجلل، ونتشارك واياهم الاحزان، حيث كان الفقيد داعماً اساسياً للحياة الثقافية في فلسطين.
وقد كان لنا في مسرح الحرية شرف الالتقاء به في شباط الحالي عشية ندوة الفنان الراحل فرانسوا ابو سالم في جامعة بيت لحم، وتواصلنا على امل المشاركة معنا في منتدى المقاومة الثقافية، وقد أكد على حضوره معنا ومشاركته بالاحتفالية العاشرة لمسرح الحرية في نيسان القادم، بورقة تحمل عنوان: ” دور الثقافة الوطنية في توحيد المقاومة الفلسطينية”.
وسلمان ناطور هو كاتب وروائي فلسطيني، ولد في «دالية الكرمل» جنوب حيفا، سنة 1949، ودرس في حيفا والقدس، واشتغل في الصحافة في الفترة ما بين 1969 حتى 1990، وعمل محرراً في جريدة «الاتحاد»، ومجلة «الجديد»، ومجلة «قضايا إسرائيلية». وكان منسق «شبكة التاريخ الشفهي الفلسطيني» في مناطق الـ 1948. وقد أدار معهد اميل توما للدراسات، وكان الرئيس الأول لإتحاد الكتاب العرب، وجمعية تطوير الموسيقى العربية، ورئيس مركز اعلام للمجتمع الفلسطيني في فلسطين المحتلة عام 1948،عضو إدارة مركز عدالة، الى جانب كونه ناشطاً في لجنة المبادرة للدفاع عن حقوق المهجرين في “اسرائيل”. وإلى جانب ذلك، فقد كتب الراحل في أجناس أدبية عديدة، وكتب في النقد المسرحي والتشكيلي والسينمائي، واشتُهر بثلاثيته: «ذاكرة»، «سفر على سفر»، «انتظار»، مع مؤلفات وترجمات أخرى ناهزت الأربعين كتاباً، منها اربعة كتب للاطفال، وهو يحاضر بالثقافة الفلسطينية ومثلها في العديد من المؤتمرات والمهرجانات العربية والأجنبية.
رحم الله فقيد فلسطين الكبير … وأنت باقٍ فينا ما بقي الزيتون والزعتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*