الرئيسية / Slider / مسرحية بلا عنوان … عشية النكبة ٧٠

مسرحية بلا عنوان … عشية النكبة ٧٠

يحيي مسرح الحرية الى جانب الكل الفلسطيني الذكرى الـ٧٠ للنكبة في ١٥ أيار، حيث يذكر هذا التاريخ الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم بتلك الأحداث المأساوية التي وقعت عام ١٩٤٨، الامر الذي تمخض عنه اعلان العصابات الإسرائيلية، عن تأسيس كيانهم على ارض فلسطين بعد انتهاء الانتداب البريطاني، ونزوح اكثر من ٨٠٠ الف فلسطيني عنكم السكان الأصليين عن ديارهم، مما يعني استمرار نكبة فلسطين بعواقبها الوخيمة على الحياة اليومية للفلسطينيين حتى يومنا هذا.

فعلى مر السنين ، تم ذكر النكبة وأعيد سردها بعدة طرق، مع بيان حقيقة أن الكثير من الفلسطينيين أصبحوا الآن لاجئين منذ ٧٠ عاماً، في هذه الذكرى ومن خلال الانتاج الفني دعوة إلى لحظة من التأمل. مما دفع المدير الفني لمسرح الحرية نبيل الراعي، مع ثلاثة ممثلين (سماح محمود، معتز ملحيس، أوس زبيدي)، لخلق عرض أدائي حول النكبة … مسرحية بلا عنوان تظهر كمونولوجات للاجئين يتمثل جوهرها في اكتشاف القصص المختلفة حول النكبة وكيفية التفكير بها بشكل نقدي، تم فيها استخدم الأدوات المسرحية ومنصة حرة على الخشبة لاكتشاف طرق جديدة في إخبار حكاية النكبة لايصال الرواية للأجيال الجديدة.

ومسرحية بلا عنوان، مدتها ٤٥ دقيقة، من إنتاج مسرح الحرية ٢٠١٨، يقود الفريق التقني مع تصميم وتنفيذ الإضاءة عدنان نغنغية، تصميم وتنفيذ ديكور: احمد مطاحن، تصميم الصوت: سامي السعدي، تصوير وتصميم المنشورات: محمد معاوية، وفي الانتاج مصطفى شتا، ويأتي بالتعاون مع شبكة الفنون الأدائية الفلسطينية وبدعم من الوكالة السويدية للتنمية الدولية.

يقول مخرج العمل نبيل الراعي: “أعتقد أنه بعد ٧٠ عام من النكبة، وبعد هذه السنوات من محاولة سرد قصتنا كفلسطينيين، حان الوقت للتقييم مع تغيير استراتيجياتنا كفلسطينيين، مضيفاً الى ان كلمة النكبة تشير إلى كارثة طبيعية، لكن الأحداث في تاريخنا في حقيقتها هي جرائم ضد الإنسانية، وفي هذه المسرحية ، سنستخدم الأدوات المسرحية ومنصة حرة على خشبة مسرحنا لاكتشاف طرق جديدة في إخبار قصتنا … فنحن كبشر قصص ويجب رواية حكايتنا للأجيال الجديدة”.

اما مصطفى شتا مدير مسرح الحرية فيشير الى ان انتاج هذه المسرحية يأتي عشية النكبة ٧٠ ويهدف إلى إعلام الجمهور بمعنى النكبة وإعادة تفعيل كيفية النظر للنكبة، ويمكن بعد ذلك استخدام هذه المعلومات بشكل بنيوي مع التفكير في تحمل المسؤولية تجاه المستقبل مع وضع التساؤل الكبير عما يمكننا القيام به كفلسطينيين لتغيير الواقع والوضع الحالي.

جدير بالذكر ان مسرح الحرية شهد في تلك الايام نشاطاً ملفتاً بعد عودة مسرحية مروح عَ فلسطين من تركيا والأردن، وانتهت التحضيرات والتدريبات اللازمة لإطلاق المسرحية حول النكبة مع فريق عمل “قوة الرواية” والتي تم ابتكارها بمدينة كراتشي (آذار ٢٠١٨) في مهرجان الفنون الأدائية الوطنية في الباكستان، كما تم في نفس الفترة استضافة معرض صور المصورة الفرنسية جوس دراي بعنوان “هنا تبدأ الحرية” مع ٢٠ مصورة ومصور من مخيم جنين، حيث تم انتاج هذا المعرض بالتعاون مع مركز النشاط النسوي بالمخيم.

حدث النكبة الـ٧٠ في الولايات المتحدة الأمريكية

بعد عرض مسرحية “بلا عنوان”، سيسافر المدير الفني لمسرح الحرية نبيل الراعي إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور حدث النكبة ٧٠، والذي تنظمه مجموعة اصدقاء مسرح الحرية في نيويورك يوم الاحد ٢٠ أيار ٢٠١٨، نبيل في هذا الحدث سيشارك قصته الخاصة بالنشأة في مخيم العروب للاجئين، وكشخص راشد يصل إلى مخيم جنين للاجئين للعمل في مسرح الحرية … ووفقاً لنبيل الراعي، فإن قصة مسرح الحرية في جنين هي قصة أمل تواجه تحديات مختلفة، لأن “الاحتلالات تحاول قتل خيالنا” … ونحن في مسرح الحرية نقاوم بسرد الرواية، من خلال عرض هذه القصص على خشبة المسرح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*